English Forum


    موضوع عن الجار

    شاطر

    صالح ظافر ال بحري
    عضو جديد
    عضو جديد

    عدد المساهمات : 26
    نقاط : 2338
    تاريخ التسجيل : 26/10/2014

    موضوع عن الجار

    مُساهمة من طرف صالح ظافر ال بحري في الإثنين 10 نوفمبر 2014, 7:04 pm

    "الجار للجار وحتى لو جار ": مثل شعبي شائع يبين أهمية الجار، وما يمثله في الثقافة العربية والاسلامية، والتي تمتلئ بالقصص والأمثلة الحية التي تبين محبة الجيران لبعضهم البعض .
    فالجار هو: من يساعدك عندما تحتاج العون، وهو من يسعفك عند مرضك، وهو من يطلع على بيتك، فالوصية بحسن الجوار من أهم الأمور التي حث عليها الاسلام، وحفظ في تعاليمه حق الجار .
    قال –صلى الله عليه وسلم- ( مازال جبريل يوصيني بالجار حتى ظنت أنه سوف يورثه )، وذلك لعظم حقه، ويكون الإحسان للجار بطرق مختلفة :
    رد السلام .
    اجابة الدعوة .
    كف الأذى عنه .
    تحمل الاذى الذي يصدر من بعض الجيران .
    ستره وصيانة عرضه .
    تهنئته عند فرحه .
    تعزيته عند الوفاة .
    اذا اشترى الفاكهة ان يهديه منها .
    احترام الخصوصيات.
    .قبول الأعذار بالمسامحة والرفق واللين.
    النصح برفق و لين.
    الستر وترك التعيير.
    الزيارة في الأوقات المناسبة.
    المجاملة اللطيفة.
    وقد جاء في حد الجوار أنه يطلق على عليه جار الملاصق لدار، وحتى يصل الى أربعين بيتا ملاصق لبيتك، وللجار مراتب ثلاث :
    مراتب الجــيــــــران:
    جار له حق واحد: وهو المشرك له حق الجوار.
    وجار له حقان، وهو الجار المسلم له حق الجوار، و حق الإسلام.
    وجار له ثلاثة حقوق: وهو الجار المسلم له رحم له حق الجوار، وحق الإسلام، وحق القربى.
    أما عن الجار غير المسلم فله أيضا من الحقوق: فله من الحقوق ما للجار المسلم من حقوق ما دام لا يعمل على أذيته، والتخطيط ليكيد له .
    أما في ما يورد عن قصة أبي حنيفة مع جاره ( كان لأبي حنيفة جار سكير يسكر في كل ليلة، ويبدا بالرقص والغناء، ويزعج ابا حنيفة في خلوته مع ربه، وكان إذا سكر يغني ويقول "أضاعوني و أي فتى اضاعوا ليوم كريهة وسداد ثغر "، وفي يوم من الأيام لم يسمع أبو حنيفة صوت الغناء والرقص، فسأل عن جاره فأجابوه أنه أخذه العسعس: وهي الشرطة الليلية، وهو محبوس في المخفر، فصلى أَبُو حنيفة صلاة الفجر من غد، وركب بغلته، واستأذن على الأمير، قال الأمير: ائذنوا له، وأقبلوا بِهِ راكبًا، ولا تدعوه ينزل حتى يطأ البساط، ففعل، فلم يزل الأمير يوسع له من مجلسه، وقال: ما حاجتك؟ قَالَ: لي جار إسكاف أخذه العسس منذ ليال،يأمرالأمير بتخليته، فقال: نعم، وكل من أخذ في تلك الليلة إلى يومنا هَذَا، فأمر بتخليتهم أجمعين، فركب أَبُو حنيفة والإسكاف يمشي وراءه، فَلَمَّا نزل أَبُو حنيفة مضى إِلَيْهِ، فقال: يا فتى، أضعناك؟ فقال لا، بل حفظت ورعيت، جزاك الله خيرا عن حرمة الجوار ورعاية الحق، وتاب الرجل ولم يعد إلى السكر والخمر من يومه هذا .
    فهذا حق الجوار فهنا يضرب أبو حنيفة المثل لنا في معاملة الجار وحتى لو أوذينا منه .

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس 14 ديسمبر 2017, 7:21 am